انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 5 مارس 2016 الساعة 14:47


مواقف الشبيبة الاتحادية بين الوطنية والذاتية ... التصويت على وفد شبيبة البوليساريو نموذجا ‎


الداخلة 24 :


بداية  لابد من التدكير بمواقف الاتحاد التابتة في مايتعلق بالقضية الوطنية والتي كلفت الحزب وأبناءه  متعاب كثيرة حيت زج بزعيم الاتحاد عبد الرحيم سنة 1981 بعد رفض الاتحاد لقرار الحسن الثاني الداعي للاستفتاء بالصحراء حيت اعتبر الاتحاد ان قرار وضع ملف الصحراء لدى الامم المتحدة كمنطقة متناژع عليها وقبوله الاستفتاء بدل وضع الملف في اطار تصفية الاستعمار مغامرة سياسية وتبين فيما بعد صدق توقعات القيادة السياسية انداك وما فتئ الحزب يدافع عن القضية الوطنية في في المحافل الدولية وفق منطق  الحوار مع اخوتنا المغرر بهم في تندوف معتبرا ان مسقبل المغرب والمنطقة سيكون في اطار حل سلمي ونهائي ومتفاوض عليه في اطار الوحدة الوطنية ويضمن الحقوق السياسية والاقتصادية لابناء المناطق الجنوبية ويحفظ الهوية الصحراوية المغاربية الامازبيغة والاسلامية لساكنة الصحراء.
طبعا الديبلوماسية الموازية لها اهمية بالغة خاصة في قضايا حيوية مثل قضية الصحراء خصوصا في ظل تنامي مجموعات الضغط في البلدان الديمقراطية حيت يلعب المجتمع المدني اداورا طلائعية في المرافعة لدى الحكومات والضغط عليها من اجل جعل قضايا معينة في اجوندتها وضمن اولويتها لدلك فالديبلوماسية الموازية لها دور اساسي فالتعريف بالقضية والوطنية وكدا بالمراحل التي قطعها الملف في اروقة الامم المتحدة وخاصة بالجانب الانساني الدي يعيش فيه اخوننا في جنوب الجزائر  وكدا تسليط الضوء علي ماتحقق في الصحراء من تنمية رغم ان المنطقة تحتاج الئ مزيد من المجهودات خاصة مايتعلق بالجانب الاقتصادي من جلب للاستثمار صيحيح ان الديبلوماسية الرسمية تحتاج الى مزيد من الفعلية خاصة اننا بدنا نلاحظ انها تقتصر على ردود الافعال دون المتابعة اليومية للملفات لان اغلب ممثلي البعثات الديبلوماسية يعتبرون ان عملهم ينتهي باغلاق مكاتب السفارات وهذا منطق خاطئ لان ممثلي المغرب يجب ان يكونو منخرطين في النسيج الاجتماعي لدول الاستقبال وحاضريين في مختلف الواجهات لكي يكون صوت المغرب حاضرا خاصة مع جمعيات المجتمع المدني . لا اخفيكم الشعور أنني تلقيت خبر  تصويت الوفد باستغراب شديد خصوصا وأن الجو في هكذا ملتقيات ومؤتمرات تطبعها  المواجهة والتوثر إذ أن الكل يدافع عن وجهة نظره غالبا ماتنتهي بمشادات ورغم ذلك  لم نسجل أي خطأ من ذي قبل واليوم انتظر جواب مقنع كمواطنة صحراوية مغربية قبل أن أكون مناضلة ومسؤولة داخل الشبيبة   .
  وعودة الى اهمية الديبلوماسية الموازية لا باس ان اذكركم بان عددا  من الشباب الاشتراكي في الدول الاوربية الدين كانو يحضرون ملتقيات اليوزي اصبحو مسؤوليين سياسين في دولهم ورؤساء دول وحكومات لدى من الاهمية بما كان الاستثمار في الديبلوماسية الموازية خاصة الشبيبية ودلك بخلق نوع من النوادي الديبلوماسية لدي شبيبة الاحزاب والمنضمات حتى يتمكن الشباب من الاطلاع على القانون الدولي وكدا قرارت الامم المتحدة.


ليلى باديلي
عضوة المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الاتحاد الاشتراكي يحتضر

يوسف بريء

أتأسف على الوضع الذي ال إليه حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ، حزب الطبقات الكادحة و المسحوقة سابقا ، و الذي تحول إلى حزب بورجوازي ، مقره المركزي أفخم من بعض المباني الوزارية ،
إن ماحدث من تصويت شبيبة هذا الحزب على ممثل البوليساريو ، يبين بالملموس درجة التخبط التي وصل إليها USFP ، لا يهمنا ما كان و ما مضى ، لأن ما حدث اليوم نسف نضالات بنبركة و عبد الرحيم بوعبيد و زيد وزيد ، سكب الماء على دماء شهداء هذا الوطن العزيز ،
إذا كان همكم أيها المتحزبون مقاعد البرلمان ، فخدوها و اتركولي وطني كاملا ، ارحلوا عني ،فقد سئمت أكاذيبكم و وعودكم الزائفة ،
الوطن أكبر من الحزب او النقابة او الجمعية ، و لو أنكم تعملون من أجل وطنكم بنصف الجهد الذي تبدلونه من أجل أحزابكم البئيسة لأتقدمنا و تربعنا عرش المجد ،
لكن ، هيهات هيهات ،
لك الله يا وطني .

في 08 مارس 2016 الساعة 46 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- irja3o

mohsin

la khayra fi alhizbiya mada f3la alichtirakyon i hada alblad mondo alisti9lal

في 10 مارس 2016 الساعة 42 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- خيانة عظمى

عبدالرزاق المودن

لعل تصويت الشبيبة الاتحادية لصالح اعداء الوطن خير دليل على ان هذا الحزب يغرد خارج السرب وعلى انه يجب اعادة النظر في سياسة هذا الحزب لانه هو المسؤول الاول و الاخير عن قرارات كل الاجهزة التابعة له بما في ذلك الشبيبة,والصحراءستبقى مغربية حتى وان صوت لشكر بنفسه ليس فقط شبيبة حزبه , لك الله يا وطني

في 12 مارس 2016 الساعة 36 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss