انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 23 يونيو 2016 الساعة 02:05


ضربة البيجيدي في جنح الاستقلال‎


الداخلة 24: ابراهيم السلامي

بعد البشارة التي زفتها المواقع الالكترونية الموالية لحزب لاستقلال الى انصاره قبل يومين بالتنسيق الميداني بين حزب العدالة والتنمية وحزب الميزان بشأن ما تعرض له الحزبان مؤخرا  على مستوى الغرفة الثانية لمجلس البرلمان، ورغم هذا الزخم الاعلامي الذي اعتراه الاتفاق بين الحزبين، أبت الاحداث الا ان تأخذ منحى جديدا ومنعرجا مفاجئا لشيخ الاستقلال ومنسقه في الجهات الجنوبية الثلاث، حيث خرج علينا مستشارو المصباح بالعيون في حلة جديدة مرصّعة باتهامات مباشرة يتهمون فيها حمدي ولد الرشيد بتبذير 3,5 مليار درهم في ليالي الانس والسمر بمدينة العيون، مايعرف بليالي رمضان، مطالبين المجلس الأعلى للحسابات بتصويب المساءلة والمحاسبة الى ملفات الرجل وسجلاته التي تعدت كل حدود الارقام في نهب المال العام، الأمر الذي لم يكن يجول في حسبان الشيخ الاستقلالي، لكن ما لا يعلمه هذا الأخير هو أنه وإن غفل ضميره عن حقوق الناس وأحقيتها بالمليارات المبذرة فإن عيون الناس لا تغفل و القانون لا يحمي الغافلين ولا المغفلين، هذا وما خفى كان أعظم. فإذا ما جُبت أزقة العيون وحادثت الناس فستجد المجازين والمعطلين يتاخم عددهم عدد الموظفين، أو ليس هؤلاء أحوج بمالهم العام من ليالي الطرب والترف؟ ألم يضحي هؤلاء بحياتهم ومستقبل اعمارهم في شوارع العيون مطالبين بما يكفله لهم الدستور وكل المواثيق الدولية الا وهو العيش الكريم..، ومن هنا إذا ما غفلنا أو بالأحرى تغافلنا عن هذا ومررنا به مرور الكرام فلا نقل عن السيد حمدي وقطيعه ذنبا ولا إثما ولن نكون ابعد ممن قال فيهم جل من قائل "  الذين يأكلون أموال الناس بالباطل إنما يأكلون في بطونهم ناراً " صدق الله العظيم.





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لعبتكم مكشوفة و لم تعد تسلي أحدا

anazur

حزب "النذالة و التعمية" و حزب "الاستغلال" مشروعكم واحد . اللعبة النثنة التي تلعبون بها لم يعد أحد يثق فيها.مشروعكم التخريبي واحد.حزبان "محافظان". صدق من قال لا يوجد في القنافذ أملس

في 24 يونيو 2016 الساعة 03 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss