انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 16 يوليوز 2016 الساعة 00:46


صبري: المغرب لم يحسم بعد في قرار العودة إلى الإتحاد الأفريقي.


الداخلة 24 : صبري الحو


بغض النظر عن مدى صحة توفر المغرب على إرادة للرجوع لملئ مقعده بالإتحاد الأفريقي؟، وسواء إرتكزت الرغبة عن انتهاءالأسباب الداعية إلى مغادرة المغرب لهذه المنظمة،  بعد قبولها لعضوية البوليساريو، بطردها من الإتحاد، وهو شيء مستبعد. أو استند السبب على قبول المغرب بأمر لربما يراه مفروضا عليه، وهو الأقرب إلى التصور. فإنني ارتأيت من موقعي كقانوني مناقشة ومقاربة ذلك من وجهة نظر قانونيةالأمر.

وهكذا فإنني لا أعتقد أن المغرب سيشارك في قمة رؤساء الإتحاد الأفريقي، بصفته عضوا في الإتحاد الأفريقي، لأن المغرب فقد العضوية منذ السنة التي تلت تاريخ إنسحابه، أي سنة ١٩٨٥.

وعليه، فإن المغرب ولئن يملك الحق لطلب استئناف عضويته، فإن ذلك يتم أولا في إطار طلب عضوية كطالب جديد ، بمقتضى المادة ١٩ من ميثاق الإتحاد الأفريقي.ك، وتاريخ ١١ يوليو ٢٠٠٠، وتعديل ٣٠ شتنبر ٢٠٠٩.

وهذه المادة، تفرض على كل طالب عضوية، ومنها المغرب أن يتقدم بإخطار كتابي إلى رئيس اللجنة، التي تعتبر الأمانة العامة لمجلس الإتحاد الأفريقي، يعبر فيه عن تلك الرغبة.

وبعد تلقي وتسلم، رئيس اللجنة بهذا الطلب، يقوم بتوجيه نسخ منه إلى كل الدول الأعضاء في الإتحاد انتخذ كل منها قرارا بشأنه بالقبول أو بالرفض.

و تعتبر العضوية مقبولة، بمجرد تلقي رئيس اللجنة لعدد الأغلبية البسيطة من قرارات الدول الأعضاء بالقبول، حيث يقوم رئيس اللجنة بإبلاغ الدولة بقرار القبول.

لذا، فإن الحديث عن استئناف المغرب لعضويته رهين بتعبيره عن تلك الإرادة بطلب. و وجود هذا الطلب، لو تم لوجهت نسخة منه إلى كل الأعضاء، بما فيها البوليساريو، ولن يبقى سرا. والقبول ليس آليا بل متعلق بحصول الطلب على أغلبية بسيطة من الدول أعضاء الإتحاد.

وخلافا لما هو متداول، فإن طلب العضوية لا يتم التصويت عليه في جلسة علنية، بل كل دولة تتخذ بشأنه قرار وتبلغة إلى رئيس اللجنة، التي هي أمانة الإتحاد. 

ومن تم،وفي غياب كل ذلك، فإن الحديث عن استئناف المغرب لمقعده خلال قمة القادة في كيغالي الأحد والإثنين المقبلين، هو مجرد كلام لا تؤكد امكانية حدوثه المساطر المقررة في القانون الأساسي للإتحاد.

هذا، بالرغم من امكانية حضور المغرب بصفة أخرى، كضيف، وهي وضعية أستبعدها شخصيا، لأن كبرياء المغرب أكبر من أن يحضر بصفة غير العضوية الكاملة، وبتحفظ على سبب الإنسحاب الأولي، بعد قبول عضوية البوليساريو، فهل زال السبب، أم تطبع الأمر بأمر يراه مجبرا عليه.

صبري الحو 

محامي بمكناس.

خبير في القانون الدولي، الهجرة ونزاع الصحراء.




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss