انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 6 يناير 2017 الساعة 22:22


ماذا عن تزايد مستعملي 'التريبورتور' بالداخلة؟


الداخلة24:

   إنطلاقا من كون  الدراجات النارية ثلاثية العجلات أو مايعرف ب"التريبورتورات" من بين  أهم وسائل النقل التي يعتمدها مستعملو الطرق بمدينة الداخلة لنقل البضائع والأشخاص ،وإعتبارا من كون هذا النوع من الدراجات بات  يتكاثر بشكل كبير بالمدينة ،و ما يمكن أن يسببه هذا التعدد  من مشاكل و عرقلة لحركة المرور العادية  ، لكل هذا إرتئ طاقم الداخلة24 النزول  إلى الشارع لإستقصاء آراء مستعملي هذه الدرجات والإقتراب أكثر  من  سائقي وسيلة نقل  تتناسل يوما بعد يوم ،كمحاولة لتقريب الصورة أكثر إلى المتتبعين .

    يأتي  لجوء أغلب مستعملي "التربيورتوات" إلى هذه الوسيلة من منطلق كونها تعرف إنخفاضا في الثمن مقارنة بالشاحنات وسيارات الأجرة ، فالوسيلة التي غالبا ماتقودها فئة إجتماعية تتميز نوعا ما بالهشاشة،  لايتجاوز ثمنها 16000درهم  الأمر الذي يشجعها على إقتنائها وجعلها الوسيلة الأساسية للبحث عن لقمة العيش.

   هذا في  وقت  توحدت فيه  تصريحات المستجوبين من مستعملي "التريبورتور" الذين قابلتهم الداخلة 24حول ما إعتبروه مشكلة مضايقة السلطات لهم ولسير عملهم  اليومي، من خلال  فرض مجموعة من التدابير القانونية  ترى سلطات المدينة أنها كفيلة بتنظيم هذه الشريحة  .خاصة إذا ما علمنا أن مستعملي "التريبورتورات" بمدينة الداخلة يفتقرون إلى مؤسسة مهيكلة وممثلة لهم .

    ما يزيد الأمر تضللا هو غياب  تصور وظيفي واضح  من إستعمال "التريبورتورات" لذا هذه الشريحة  ، ذلك أن غالبية المستعملين الذين قابلتهم الداخلة 24 لم يحددوا  غرضا أساسيا من إقتناء الدراجة ثلاثية العجلات ،يقول أزرو عبد الكريم صاحب 64سنة "أنا متقاعد.. إو قلت نترزقو بهاد لموطور حيت ماعنديش لبيرمي باش نشري طاكسي ألا كاميو" ، وبدوره صرح محمد 26 سنة وهو من المستعملين الحديثين للدرجات ثلاثية العجلات "أنا شريتو تانهز فيه لحوت ولكن مرا مرا تانهز لبلايص".

   بالرغم من تزايد إستعمال الدراجات ثلاثية العجلات ، فإن مدينة الداخلة تتوفر فقط على محلين لبيع  وسيلة النقل هذه . طاقم الموقع  تحدث إلى أحد اصحاب المحلات الخاصة ببيع الدراجات النارية بمافيها الثلاثية العجلات، حيث أكد أن  شركة سوكوماتيس المتواجد مقرها الرئيسي بالدار البيضاء  هي التي تزود محلات المدينة بالدرجات النارية.وعن  سؤال الطاقم حول الرواج الذي تعرفه محلات البيع بالداخلة  فقد أكد المتحدث بأن الفترات التي تعرف فيها رواجا كبيرا تشهد بيع دراجتين في الأسبوع الواحد. 

   تبقى الإشارة إلى أن وزارة التجهيز والنقل سبق لها أن أطلقت جملة من التعديلات على مدونة السير بالمغرب ، تمثلت أهمها بالنسبة للدراجات الثلاثية العجلات في إلزام هذا النوع من المركبات بالتوفر على سند الملكية والترقيم الترتيبي، حرصا منها على تنظيم وضبط هذا القطاع فيما يخص رخصة السياقة و معايير السلامة و كذا احترام البيئة ، بمراكز الفحص التقني.


 

 

 

 




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss