انضم لنا

إشترك معنا


البحث


أضيف في 14 دجنبر 2017 الساعة 18:15


الداخلة: تـلاميـذ يخلدون الذكرى 69 لصدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان


الــداخلة24:    

مراسلة: التلميذة سلـيمـة ادخيـرات

 تخليدا للذكرى 69 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ومساهمة منهم في استدماج مبادئ وقيم حقوق الانسان في الأنشطة التعليمية داخل مؤسسات التربية و التكوين، و سعيا منهم كذلك الى نشر وترسيخ ثقافة و قيم حقوق الإنسان لدى الناشئة في المؤسسات التعليمية باعتبارها موطنا للأجيال الصاعدة التي يراهن عليها بلدنا سواء في نشر قيم وثقافة حقوق الإنسان في محيطها الاجتماعي أو في تطوير المكتسبات في مجال حقوق الإنسان انسجاما مع توصيات الأمم المتحدة المتعلقة بهذا المجال، نظم نادي البيئة و الصحفيون الشباب و التربية على التنمية المستدامة و نادي المواطنة و التربية على حقوق الإنسان لثانوية محمد السادس التأهيلية و بتنسيق مع اللجنة الجهوية لحقوق الانسان الداخلة أوسرد، ورشة تكوينية في مجال حقوق الانسان وذلك يومه السبت 09 دجنبر 2017 بمقر اللجنة الجهوية لحقوق الانسان الداخلة أوسرد الكائن بشارع الولاء.

 فبعد أن رحب اعضاء اللجنة الجهوية لحقوق الانسان الداخلة أوسرد بجميع التلميذات و التلاميذ الحاضرين وأيضا بالأستاذين المرافقين والمشرفين على الناديين بالمؤسسة، كانت البداية بعرض شريط وثائقي حول تاريخ حقوق الإنسان تبين لنا خلاله أن لحقوق الإنسان تاريخ طويل ذلك أن مفاهيم العدالة و الكرامة والاحترام وجدت منذ وقت طويل جدا في المجتمعات، كما اتضح لنا أيضا من خلال الشريط أن حقوق الإنسان إنما هي ثمرة لنضال طويل من أجل العدالة و الإنصاف.

بعد ذلك قام أحد أعضاء اللجنة الجهوية لحقوق الانسان الداخلة أوسرد بتنشيط عرض قيم لقي استحسان كل من التلميذات والتلاميذ و الأستاذين الحاضرين، تطرق فيه الى تعريف شامل لحقوق الانسان، حيث أكد خلاله أن لحقوق الانسان معنى مزدوج: المعنى الأول عام يشير الى مجموعة من القيم و الأفكار و التقاليد و القوانين المكتوبة أو المنحوتة و التي تتركز حول قيمة الكائن البشري، والمعنى الثاني خاص يحيل على المعايير الواردة في القانون الدولي لحقوق الإنسان انطلاقا من الاعلان العالمي لحقوق الإنسان (1948) الذي يشكل الوثيقة الأساسية لهذه الحقوق، كما تطرق فيه  كذلك الى أهم مصادر القانون الدولي لحقوق الإنسان.

 وقد عرفت الورشة التكوينية كذلك حضور مستشار مديرية الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة الداخلة وادي الذهب الأستاذ أحمد العهدي، والذي أشار في كلمته على أنه لا ينبغي أن نتملك قيم و ثقافة حقوق الإنسان في شكلها النظري فحسب، بل ينبغي أن نترجمها الى سلوكيات يومية في حياتنا، و أشار كذلك  في كلمته أنه علينا - نحن كشباب اليوم رجال و نساء المستقبل - أن نتموقع كفاعلين من أجل حمايتها و النهوض بها.

وانتهت هذه الصبيحة بتقديم الشكر لكل من ساهم سواء من بعيد او من قريب في تنظيم هذه الورشة التكوينية الحقوقية المتميزة. 




 

للتواصل مع الجريدة  dakhla024@gmail.com

 

للتعليق في الجريدة يجب تجنب القذف والسب والشتم والألفاظ المشينة والتزام قواعد الحوار المدني

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ss